الحرب النووية تطرُق الأبواب، وثلثي سكان العالم يرزحون تحت خطر الموت

لقد أصبح العالم كلّه على شفير حرب نووية لا تُبقي ولا تذر، فالوضع بين روسيا والغرب بدأ يتطوّر ليصل الى التهديد العلني بين الدول الكبرى، فالغرب مصمّم على تزويد أوكرانيا بالسلاح الحديث والمتطوّر، وروسيا تُحذّر الغرب من الاستمرار بهكذا حماقة

حالياً يجري استفتاء شعبي في أربعة أقاليم تقع شرقي أوكرانيا، وحتى اللحظة فالنتائج تؤكد موافقة الأقاليم الأربعة على الانضمام الى روسيا، ما يعني أنّ قيام أوكرانيا بالاعتداء على هذه الأقاليم الأربعة مستقبلاً، ستعتبره روسيا اعتداءاً سافراً على سيادة أراضيها

وقد حذّر لافروف وزير الخارجية الروسي من هذا الأمر قائلاً: (سنطبّق عقيدتنا النووية على كل المناطق التي ستنضم إلى روسيا بعد الاستفتاء). كما حذّر القيصر الروسي فلاديمير بوتين من ذلك قائلاً (سنستخدم النووي في حال قام أحد بالاعتداء على أراضينا)

اذاً نحن أمام مرحلة حساسة جداً فروسيا تُعتبر أكبر قوّة نووية بالعالم إذ تمتلك ما يقارب ال 5977 رأساً نووياً, تليها الولايات المتحدة الأميركية ب 5428 رأساً نووياً، وبحسب دراسة نشرتها جامعة برينستون الأميركية فإنّ تبادل الضربات النووية بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية ستؤدي إلى مقتل 91 مليون شخص خلال بضع دقائق فقط, كما ستختفي طبقة الأوزون, وسيموت أكثر من خمس مليارات شخص جوعًا، وستُصبح الرياح في غرب الكرة الأرضية مليئة بالإشعاعات النووية وستصيب كل المواطنين هناك بأمراض وتشوّهات لا حصر لها

أمام هذا السيناريو الخطير الذي ينتظره العالم بدأنا نرى المستثمرين الكبار يهربون من الأصول العالية المخاطر خصوصاً المؤشرات والأسهم والعملات الرقمية، كذلك بدأت تنهار عملات الدول الكبرى كاليورو الأوروبي والجنيه الإسترليني والدولار الكندي ومن المتوقع أن تتجه نحو مزيد من الانهيارات

كذلك ارتفعت أسعار المواد الغذائية بشكل كبير ومن المتوقع أن ترتفع أكثر وأكثر في عام 2023

أمّا بالنسبة للدولار الأميركي فهو المستفيد الأوّل والأخير من كل ما يحصل بين روسيا وأوروبا، فرؤوس الأموال الضخمة قد بدأت تغادر أوروبا نحو الولايات المتحدة الأميركية طمعاً بمعدلات الفائدة الكبيرة هناك وارتياحاً بقوّة الاقتصاد الأميركي

ولكن مستقبلاً، سيعود الدولار الأميركي للانخفاض الكبير وذلك فور دخول الاقتصاد الأميركي بحالة ركود، وعندها سيكون الذهب هو المستفيد الأوّل والأخير

يبقى السؤال الأهم ما هي أفضل الملاذات الامنة في ظل هذه التوترات العسكرية والاقتصادية؟

في ظل كل هذا التصعيد والتوتر تبقى الملاذات الامنة هي المعادن الثمينة, وخصوصا الذهب والفضة، ومهما هبط سعر الذهب فسيكون هبوطه مؤقتا قد يبلغ أدنى مستوياته ال 1484 دولارا للأونصة ثم يعود للتحليق مستقبلاً في ظل التطورات العالمية الحاصلة

: وللاستفادة من الذهب كملاذ امن أمامك خياران

الأوّل هو شراء اونصات ذهب من أسعار 1635 و 1484 وتخزينها بانتظار ارتفاع الأسعار, ولكن هذا الخيار يبقى صعباً وذلك بسبب ارتفاع أسعار الذهب

الخيار الثاني وهو الخيار الاسهل ويتمثل بشراء الذهب عبر وسيط مالي موثوق, فالرافعة المالية ستساعدك على شراء الكثير من أونصات الذهب بمبلغ قليل, وسنشرح لكم أكثر في الرسم البياني أدناه

بحسب الرسم البياني تُعتبر مناطق 1635 و 1484 هي مناطق قوية جدا بالنسبة للذهب نتوقع ارتداد الأسعار منها صعوداً حتى مستويات 1801 و 1906 و 2032

لذا يمكن الدخول ب 2 % من قيمة راس المال عند مستويات 1635 و 1484, ويفشل السيناريو في اغلاق شمعة أسبوعية أدنى مستويات ال 1484

إخلاء المسؤولية: هذه المقالة ليست نصيحة استثمارية أو توصية استثمارية ولا ينبغي اعتبارها كذلك. المعلومات الواردة أعلاه ليست دعوة للتداول ولا تضمن أو تتوقع الأداء المستقبلي. المستثمر مسؤول عن مخاطر قراراته. لا يتضمن التحليل والتعليق المقدم أي اعتبار لأهدافك الاستثمارية الشخصية أو ظروفك المالية أو احتياجاتك.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on pinterest
Pinterest
Share on email
Email
  • All
  • Blog
  • Economic Events
  • Featured Articles
  • Learn to Trade
  • Market Analysis
  • Market Analysis
  • News
  • News
  • OneRoyal News
  • Press Releases
  • Uncategorized
  • أخبار OneRoyal
  • الأحداث الاقتصادية
  • تحليل الأسواق
  • تصريحات صحفيه
  • تعلم كيف تتداول
  • غير مصنف
  • غير مصنف
  • مقالات مميزة
Blog

Gold rises ahead of US inflation data, could reach $2400 in this case

Read More →

Newest From Category

Newest from